الخميس، 26 فبراير، 2009

فصـل المطــر

كان يوماً كأي يوم في شتاء ديسمبر
الساعة السابعة صوت المنبه يرن في أذنيها ،تحاول جر ساقيها كي تستيقظ ،فهي أول شئ يعرقل صباح كهذا ،لا تريد أن تخرجهما من دفئ الغطاء ،دقيقة أخرى لن تضر
تقولها وتغرق في سبات عميق ن دقيقة أخرى ،ودقيقة تلو دقيقة جتى صارت الساعة السابعة والنصف ، تقفز مفزوعة غير مبالية بالبرد أو بصوت الامطار التي لازالت تنقر على نافذة غرفتها ،تأخرت عن العمل وهناك خياران كي تلحق به ،إما أن تذهب مرتدية منامتها ،أو تستقل طائرة نفاثة من فوق سطح منزلها هكذا فكرت في سخرية وغضب من كسلها
كم أكره الشتاء
قالتها وهي تحاول ارتداء ملابسها ، ولا حتى القهوة
هرعت خارجة من المنزل ، واستقلت سيارتها

والمطر يلاحقها في كل مكان ،حتى اصبحت الرؤية شبه منعدمة لاترى أمامها سوى انوار السيارات تحاول أن تشق طريقها بين الضباب ،وبطء حركة المرور جعلها تستشيط غضباً
وضعت يدها على المقود في وضع الاستعداد وهي تنقر بأصابعها في حركة عصبية اعتادت عليها منذ صغرها
وأصبحت هي الأخرى مصدر ازعاج وسط ضجيج السيارات ،صوت المطر ،اصابعها كل هذا أصبح غير محتمل وشرد تأخرت على العمل ،من المؤكد هذا آخر يوم لي ،لن تتحمل خصم آخر هذا الشهر
وأخيراً تحركت السيارات
أخذت تقود كالمجنونة وسط الطريق ،حتى وصلت إلى العمل

الثامنة إلا دقيقتين ، سوف تستغرق في إيقاف السيارة بالجراج هاتين الدقيقتين ،ثم قررت أن توقفها عند أول ناصية حتى توقع حضور ثم تنزل مرة أخرى لايقافها
محطة انتظار أخرى لا تنتهي ،المصعد ، المكتب بالطابق السابع لا يمكن بأي حال من الأحول أن تصعد سبعة طوابق!!!
وأخيراً دلفت سريعاً إلى المصعد وسط تكدس الموظفين وكأنه موقف حافلات
صباح الخير يا أستاذ عمر
صباح النور يا مدام نهلة ،إيه الأخبار؟؟
لم يكن لديها وقت للثرثرة فأجابته باستياء
توقيع الحضور لو سمحت
أنا آسف، أستاذ شوقي جه وشاله
شعرت وكأن الأرض تدور بها ومن حولها
ايه ليه؟ هي الساعة لسه جت تمانية
ازاي من زمان الساعة تمانية ودقيقتين دلوقتي
شعرت برغبة عارمة في البكاء والصراخ وكأن النظام يسود كل شئ ودقيقيتها الاثنتان ستعطل سير الكون
شعرت بظلم وقهر وغضب شديد من كل شئ ،منه لأنه جعلها تسهر لوقت متأخر في انتظاره ، غضب من كسلها عنا لاستيقاظ مبكراً ،غضبها من الشتاء ،غضب من المطر وحركة المرور ،غضب من كل شئ
غضب من حياتها فلم يعد أمام ناظريها شئ تستيقظ من اجله
غضب شديد اعتراها وهي تسير في الرواق المؤدي إلى مكتبها ،ثم مالبثت أن ألقت بجسدها المنهك وروحها الستاءة على مقعدها

مافيش صباح الخير ؟؟ قالتها زميلتها مداعبة إياها بعد أن لاحظت الضيق على وجهها
وهيجي منين الخير؟؟؟
ليه بس يا بنتي ،الخير في كل مكان ،ده حتى المطر مابيجيش معاه غير الخير
انا مش عايزة أسمع سيرته
مين ده؟
المطر والبرد والقرف والظلم والذل والكسل وال....
ثم قطعت كلامها وهي تقوم بشغل نفسها ببعض أوراق تأخرت في تسليمها بالأمس
وهي تفكر في حالها ،فلم تكن يوماً بهذا الكسل واليأس والضيق في حياتها نلم تكن لتؤجل عملاً كانت تستيقظ قبل أي موعد بساعة على الأقل ولم تكن لتضطر أن تحتار في اختيار ملابسها فهي مجهزة من ليلة أمس ولم تكن تضطر لتبرر تأخرها المستمر أو تتذلل لأحد كي تثبت الحضور
حاولت أن تحدد متى حدث كل هذا ،وكأنها استيقظت يوماً لتجد نفسها انساناً آخراً غيرها
انتهى الدوام وانتهى معه كل آلامه حتى الآن ، أخذت تفكر وهي توصد درج مكتبها بأنها ستعود إليه غداً وتقوم بنفس الشئ غداً وان غداً سيكون كاليوم وأمس وكل يوم
استقلت المصعد برفقة زميلتها التي أخذت تحدثها عن مصاريف الثانوية العامة وهي تدعو بان يمر هذا العام بسلام فقد أخذ من أعصاب الجميع ما يكفي
الواحد تعب والله ، الدروس الخصوصية مصت دمنا
قالتها زميلتها وهي تتنهد في ضيق أسى ،لم تخلو من ابتسامة مرحة وهي تداعبها
بكره تجيبوا عيال وتشوفي هياخدوا دروس من الحضانه
ابتسمت نهلة في تهكم وكأن هذا ماكان ينقصها
طفل يقضي على ماتبقى من أحلامها ،حتى تستحيل حياتها إلى كابوس
يللا وصلنا يا نونا
قالتها زميلتها وهي تهم بالخروج ، وقامت بتوديعها
ابقي سلمي لي على أحمد
إن شاء الله ،مع السلامة
قالتها وهي تحاول رسم ابتسامة على شفتيها
ثم مالبثت أن تحولت ابتسامتها إلا شهقة لفتت نظر الحشد من حولها ،فقد نسيت أن تعود لتوقف سيارتها بالموقف الخاص بها ،فأخذت مخالفة
ياربي يانا هو أنا ناقصة
حاولت لم شتات نفسها والهروب من أعين الجميع من حولها ، واستقلت السيارة وصولا إلى المنزل وهي تحاول أن تحبس دمعة خرجت رغماً عنها

أوقفت سيارتها أمام المنزل وهي تتأكد من أنها في مكانها الصحيح فالراتب لن يتحمل مخالفتين في يوم واحد ، وخرجت من السيارة وهي توصد بابها بكل قوة أصدر صوتا كالانفجار
وفي غضب حاولت أن تبحث عن مفاتيح باب العمارة والمنزل وهي تحتمي من الأمطار ،لكنها يأست أن تجدها وتذكرت أنها قد نسيتها بالصباح أثناء خروجها مسرعة
وكانت تلك هي القشة ،فلم تعد تحتمل بعد الآن ، فقدت سيطرتها على أعصابها ، وأخرجت هاتفها النقال وهي تبكي لا تعلم إن كانت شاشة الهاتف أغرقت بدموعها أم بقطرات المطر
أنت فين يا أحمد؟؟؟ ،يعني ايه هتتأخر أنا قاعده هنا في التلج ونسيت مفاتيح الشقة جوه ،تعالى بسرعة أنا تعبت
قالتها وهي تصرخ وتتمنى لو كان أمامها في هذه اللحظة كي تلقيه بالهاتف

أنهكها التعب فجلست إلى السلم وهي تحاول أن تهدئ من روعها وتأخذ نفسا عميقاً تحول إلى أنفاس متلاحقة عصبية كلما تذكرت مامرت به اليوم وماتمر به كل يوم
تمنت لو أن أحداً من الجيران يأتي الآن كي يقتح لها باب العمارة على الأقل
البواب ده لازم ينطرد
فكالمعتاد عم ابراهيم لايشغل باله بحراسة العمارة ،يقضي معظم أوقاته في جراج بالحي ذاته كعمل آخر لديه متحججاً بصعوبة المعيشة وأن راتب عمل واحد لايكفيه

مرت النصف ساعة كالدهر وهي تشاهد الأطفال في الشارع يتراقصون تحت المطر ويغنون وهذا يرفع رأسه إلى السماء فاتحاً فمه وذراعيه للمطر
وآخر فتح زمزميته يملأها بمياه المطر
أضحكها الأخير ،وأخيرا ضحكة استطاعت أن تغزو تلك العبرات المنهمرة من عينيها ، فقد تذكرت أنها كانت تحب المطر كثيرا وهي صغيرة
في العمارة المقابلة ،خرجت سيدة مسرعة غلى الشرفة كي تنقذ ماتبقى من الغسيل من المطر ، ضحكت لتلك الأخرى وكأنها لم تنتبه منذ الصباح إلى المطر حتى الآن كي تجمع ملابسها
وتذكرت والدتها عندما كان يأتي فصل الشتاء فانها تضع مشمعاً وتثبته فوق الملابس حتى لايفسدها المطر وكان هي تساعها بالمشابك كي تثبتها ، وتذكرت كلمات والدتها عندما أخبرتها بأنها قد ولدت في المطر
وتذكرت أنها أحبته في المطر ،وأنهم تزوجوا في فصل المطر
هكذا كانت تطلق على الشتاء فصل المطر فهو أكثر ماتحبه أو بالأحرى ماكانت تحبه
معلش أنا آسف ياحبيبتي والله الطريق انتي عارفة عامل ازاي
قالها زوجها وعيناه مليئة بحنان واسف أسى من أجلها وهي تنتظر على السلم
رفعت رأسها إليه حتى رأت وجهه وعيناه
ولايهمك ياحبيبي ، أنا اتسليت شوية هنا يعني كنت هطلع أعمل إيه فوق
قالتها مبتسمة إليه وهي تمد يدها لتمسك بيدها كي يساعدها على النهوض
دخلت إلى منزلها
وفتحت النافذة على مصراعيها
نهلة هتغرقي كده
قالها مستغرباً لتصرفها
ماتخافش
أنا اتولدت في المطر
وأدركت اليوم رغم أنه قد يبدو من أسوأ أيام حياتها
إلا أنها اليوم قد ولدت من جديد
في فصل المطـر


الأربعاء، 4 فبراير، 2009

إنا لله وإنا إليه راجعون

إنا لله وإنا إيه راجعون
توفى زميلنا وأخانا المدون محمد عبد الحكم رياض (الفارس الملثم)
صاحب مدونة ثرثرة تحت المطر
لازلت غير مصدقة أو مستوعبة
فقد كان من أوائل المدونين الذين قرأت لهم وكم أعجبتني كلماته التي حملت بين طياتها الحزن والحكمة
أسألكم أن تدعوا له بالرحمة والمغفرة
بسم الله الرحمن الرحيم
كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ
آل عمران 185
اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار
اللـهـم عاملة بما انت اهله ولا تعامله بما هو اهله
اللـهـم اجزه عن الاحسان إحسانا وعن الأساءة عفواً وغفراناً
اللـهـم إن كان محسناً فزد من حسناته , وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته
اللـهـم ادخله الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب
اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته. اللـهـم انزله منزلاً مباركا وانت خير المنزلين
اللـهـم انزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا
اللـهـم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار
اللـهـم افسح له في قبره مد بصره وافرش قبره من فراش الجنة .اللـهـم اعذه من عذاب القبر ,وجاف ِالارض عن جنبيها
اللـهـم املأ قبره بالرضا والنور والفسحة والسرور
اللـهـم إنه فى ذمتك وحبل جوارك فقه فتنة الفبر وعذاب النار , وانت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم
اللـهـم انه عبدك وابن عبدك خرج من الدنيا وسعته ومحبوبيه وأحبائه إلي ظلمة القبر وماهو لاقته
اللـهـم انه كان يشهد أنك لا إله الا انت وأن محمداً عبدك ورسولك وانت اعلم به
اللهم ثبته عند السؤال
اللهم انه نَزَل بك وأنت خير منزول به واصبح فقير الي رحمتك وأنت غني عن عذابه
اللـهـم اّته برحمتك ورضاك وقه فتنه القبر وعذابه و أّته برحمتك الامن من عذابك حتي تبعثه إلي جنتك يا أرحم الراحمين
اللـهـم انقله من مواطن الدود وضيق اللحود إلي جنات الخلود

الاثنين، 22 ديسمبر، 2008

هذه المرة من أجلي أنــا


السر في كلمة الحرية
هو وجود حد تقف عنده حريتك
ألا وهو حرية الآخرين
لكن عندما يختلط الخط الأحمر
بما قبله وما بعده
ويتلاشى تدريجياً
و يفقد الجميع خصوصيتهم وحريتهم وراحتهم
فلا لوم إذا رسمت هذا الخط كبيراً عريضا كي لايعترضه أحد
ودافعت عنه بكل قوتي


نأتي إلى هذه الحياة
دون إرادتنا
ثم يتم اختيار اسماء قد نحبها يوما أو لا
وفي النهاية ليست من اختيارنا
ثم مانلبث أن ننفذ خطة قد رسمها الآخرون من أجلنا
وهي أيضاً في كثير من الأحيان ليست من اختيارنا
لكن عجباً
عندما يأتي الوقت كي نقرر ماهو مناسب لنا
عندما يصبح الاختيار حق مشروع لدينا
يستاء الجميع
رغم أن لديهم الحق ذاته

إذا فعلت ماهو مناسب من أجلك
أطلق عليه أنانية
إذا فعلوا هم ماهو مناسب من أجلهم
فهو حق مشروع
إذا نظرت بداخلك واكتشفت بها
عوالم أخرى غنية تستحق التنمية والتقدير
فهو غرور
وإذا قاموا هم بالأمر ذاته
فهو ثقة بالنفس
نختلف نحن
وتختلف نظرتنا إلى بعضنا البعض
وتضيع الحقيقة بين هذا وذاك
وتبقى كالفن
يختلف وفقاً للناظر
وتظل لوحة كل منا هي الأفضل

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

رغم كل شئ..عيــــد سعيـــد


عيد سعيــد

مازال العيد لدي

بالون أحمـر

وفستـان جديد


عيد سعيد

مازال العيد لدي

جدي وجدتي

أمي وأبي

أخي وخالتي

وأراه هذا العام يزيد


عيد سعيد

عيدي مائدة وطبق

وقصاصات ورق

ومائة جنيه

وصلاة العيد


عيد سعيد

عطف أم

ابتسامة أب

مصافحة يد

ومعايدة صديق


عيد سعيد

فرغم كل شئ

وجدت بقلبي

فرحة بالعيد

الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

لأنني أنثى

عذراً
أن رأيت قدماي
من طرف عبائتي
ولمحت بين رموشي
كحلاً
قد بات من أمسي
****
عذراً إن أغضبك صوتي
وعلا بالأرجاء
معلناً عن وجودي
عذراً إن أغراك ضحكي
وقابلت ابتسامتك
بوجومي وصدي
****
عذراً لأنني من بين العالم
الأجمل
وفي مجالك
أصبحتُ الأفضل
****
عذراً إن ألفت عني كتباً
وكتبت في شعراً
وبعد لم تفهمني
****
عذراً إن أزعجتك ثرثرتي
وأثار فضولك
صمتي
****
عذراً إن أعجبك
كذبي
وأدهشتك صراحتي
****
عذراً لأن عليك طاعتي
وعليك حمايتي
وعليك حبي
****
عذراً سيدي
لأنني أنثى
وتلك تهمتي

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008

لا تجعل الحياة مشروعاً مؤجلاً


في هذا الركن من غرفتي

جلس صامتاً

حزيناّ

منتظرأ أن آتي لزيارته كما اعتدت دوماً

*****

صندوقي العتيق

الغالي

اشتقت إليك

واشتقت لروحي المخبأة تحت غطاءك

******
دميتي القديمة

قرطي أذني

ساعة يد

أوراق زرقاء

بيضاء وحمراء

عجباً

لكثرة تلك الأوراق

*****
أحدها كتب عليها

جريدة

وهذه قائد عسكري

وهذه معلمة موسيقى

ولكن لم أجد بينهم طبيبة
*****
طويل القامة

قمحاوي

أجعد الشعر

طيار

ولكن لم أجد بينهم غني

*****

أحلامي حملتها أوراق

خبأتها في صندوق

ذكرياتي

فأصبحت هي الأخرى ذكرى

عن حياتي

*****
طفل

وردة

كتاب

كلمات غاب مغزاها عن بالي

اعتدت أن أكتب لكل حلم مفتاح

واحتفظت بالمفتاح

لبيوت بلا أبواب

وأحلام تباعدت شيئاً فشيئاً

واصبحت سراب

*****
كل هذا لأنني فقط

قلت غداً

وجعلت من حياتي

مشروعاً مؤجلاً

الأحد، 9 نوفمبر، 2008

أحلام مشتـركة



عندما يتحول حلم فردي لشاب أمريكي لأب كيني مسلم وأم أمريكية مسيحية إلى حلم أمريكي الذي مايلبث أن تحول إلى حلم عربي أوروبي فلنقل حلماً عالمياً.
The American Dream
الحلم الأمريكي كما أطلق عليه جيمس آدامز لأول مرة: الحلم الاميركي هو حلم بلد فيها الحياة احسن، وفرص الدراسة والعمل اكثر. الحلم الاميركي لا يقدره الاغنياء، ولا يفهمه الفقراء. الحلم الاميركي ليس حلم سيارة او وظيفة او منزل. انه ليس حلما اقتصاديا. انه حلم اجتماعي، انه نظام اجتماعي يقدر فيه كل اميركي على تحقيق ما يريد، رغم اختلاف الخلفيات والالوان والمستويات الاجتماعية. واخيرا، الحلم الاميركي هو ان يوافق كل اميركي على ذلك."

باراك أوباما
ذلك المنتخب الشاب الذي شكك كثيرين في إمكانية قفوزه وحتى بعد فوزه لازالوا يشككون في قلة خبرته كي يرأس أقوى دولة في العالم

آراء ومشاعر متباينة انتبات العالم، فلقد استطاعت الانتخابات الأمريكية هذه المرة أن تخطف أبصار الجميع في شتى أنحاء العالم لربما يرجع سبب هذا الأمر إلى التمسك بآخر بصيص نور ، آخر خيط في أمل كان قد مات أو دخل في سبات عميق منذ ثماني سنوات منذ أن تولى جورج بوش زمام العالم ونصب نفسه إلاهاً يقرر مصائر الدول وشعوبها دون أدنى وجه حق بحجة ردع الإرهاب الذي هو مصدره...
فهل حقاً أوباما هو هذا الخيط؟؟؟؟
لحظات هي تلك التي فصلت بين نتيجة الانتخابات، لحظات هي تلك التي شكلت معبراً بين عهد مظلم لحاكم أظلم و عهد جديد يشوبه التفاؤل والقلق في آن واح
د...
التغيير قادمChange has come to America

هكذا قال أوباما، لم يعطي تعريفا لكلمة التغيير ولكنني فهمتها كما أريد وآمل
فاز أوباما بفارق 257 صوت عن منافسه ماكين(كنت أطلق عليه ماكين اللعين) هللت وصفقت وبكيت (هبله) مرة من النوادر منذ فوز مصر بكأس الأمم الأفريقية ( بوش خلاص ،هم وانزاح) لكن لأنني شخصية تعمد إلى الاكتئاب والنكد فكرت بأن كل ماوعد به أوباما من سلام واصلاح هو فقط مجرد خطاب لحملته الانتخابية وأنه ممثل جيد(زي النواب بتوعنا) لا أعلم بعد
في خطابه وعد شعبه بإصلاح شامل في كافة المجالات بدءً من اصلاح التدهور الذي ألم بالحالة الاقتصادية وول ستريت ورفع الضرائب عن 5% من محدودي الدخل وصولا إلى تحقيق تكافؤاً اجتماعيا ودينياً ،كما أعرب في أكثر من مناسبة عن معارضته للعنصرية ضد مسلمي أمريكا
وبالوقت ذاته ينفي في أكثر من مناسبة اصوله الاسلاميه ، رغم أن والده حين أوباما المسلم بالاضافة إلى زوج والدته الثاني فقد كان اندونسياً مسلماً فلابد وأن تاثر من قريب أو بعيد بالدين الاسلامي بتعاليمه ومبادئه
فأوباما وإن حاول خلال الماراثون الانتخابي التنصل من علاقته بكل ما هو مسلم، إلا أن مبرره في هذا تكتيكي وليس أيديولوجي ، فالاتهامات المتكررة بأنه مسلم "مستتر" وأن له علاقات مشبوهة مع شخصيات مسلمة ، كل ذلك جعله أكثر حذراً ورغبة في استبعاد المسلمين من حملته وإبعاد حملته عنهم ، لئلا يسجل ماكين تقدما على حسابه.
وعد بخروج القوات الأمريكية من العراق وإعطاءه استقلاليته وأن الإرهاب ليس العراق بل أفغانستان التي تحتاج إلى قوات أخرى
لتعزيز الجيش الأمريكي هناك في هذا أنا أتفق معه
ولكن هل تتخلى أمريكا عن بترول الخليج؟؟؟؟؟؟؟؟
وهل سحب الجيوش من اجل عيون العراق؟؟؟؟

وعد باجراء حوارات سلمية مع الدول المعادية لأمريكا (على حسب تعريف بوش) كإيران وكوريا الشمالية وباكستان هذا إن لم يقرر ملاحقة طالبان في جبال باكستان.
مشكلة الشرق الاوسط، حتى الآن معالمها غير واضحة في خطة أوباما

بالوقت نفسه يعلنها باراك صريحة أن أمريكا ستظل صديقة لاسرائيل ، وقال:" إن أي دولة فلسطينية يجب أن تضمن أمن إسرائيل وأن تبقي عليها دولة يهودية كما يجب أن تظل القدس مدينة موحدة وعاصمة أبدية لإسرائيل "، وواصل استفزازه للفلسطينيين والعرب ، قائلا إنه سيخصص لإسرائيل 30 مليار دولار إضافية بجانب المعونة السنوية المعتادة والمزيد من الدعم العسكري، بينما تجنب الحديث عن الترسانة النووية الإسرائيلية ، كما دعا إلى عزل حماس وحزب الله
لكن في رأيي لايستطيع أي رئيس أمريكي مهما كان أن يعادي اسرائيل نصفهم في الكونجرس ونفوذهم تفوق عددهم، قالها الرئيس الراحل السادات لقد استلمت أمريكا زمام العالم وأعطته لاسرائيل

وفي الوقت ذاته صرحت اسرائيل في أكثر من مناسبة تأييدها لماكين الذي وإن أمسك مقاليد الحكم لن يختلف كثيرا عن سلفه
هل حقاً أوباما خليفة مارتين لوثر كينج وكينيدي؟؟؟؟
هل حقاً قد أتى بالمحبة والسلام والمساواة إلى العالم ، تاريخه يشير إلى هذا فقد بدأ مشواره كمحامي كرس مجهوده للوقوف إلى جانب مشكلات الزنوج في معازل السود بشيكاغو

هذا عن تاريخه أما الحاضر فمربك بعض الشئ، تعيينه لرام إمانويل ليشغل منصب كبير موظفي البيت الأسود بتاريخه المريب فقد تطوع في الجيش الاسرائيلي إبان الفترة التي سبقت حرب الخليج وصوت للحرب ضد العراق ووالده بنيامين إمانويل الذي كان ينتمي إلىمجموعة 'ايتسيل' السرية اليهودية القومية المتشددة التي خاضت حرب عصابات ضد القوات البريطانية قبل انشاء اسرائيل في 1948 ، وبالوقت نفسه استعان بكثيرين ممن خدموا في عهد بيل كلينتون ، عهد اتسم بهدوء نسبي أو سلبي لكنه حتماً ليس كالوقت الراهن

في جميع الأحوال أنا سعيدة لانه بعد 57 يوماً كما قالها بوش لن ارى وجهه على شاشة التلفاز أبداً لاهو أو كونداليزا رايس..... فلا أعتقد أن هناك من هو أسوأ منهما
لقد اخترتموني من أجلكم وليس من أجلي، قالها أوباما عند فوزه
فالشعب الأمريكي أغلبه يشبهنا كثيراً فهو شعب عاطفي محب ، لكنه اختار من يحقق لهم حلمهم ..الحلم الأمريكي.. أما نحن العرب فمازلنا ننتظر أن يحققه لنا غيرنا ويأخذ بيدنا
فهم شعوب قد قررت الاختيار أما نحن فشعوب آثرت الصمت والبقاء في قائمة الانتظار
على هامش الانتخابات
خبر طريف : ماري فيتزجيرالد عجوز أمريكية تلفظ أنفاسها الأخيرة بعد ساعة من ادلاءها بصوتها لصالح أوباما مما دفع البعض بالتشكيك وطلب اعادة حسب أصوات من هم على فراش الموت من الناخبين ويدلون بأصواتهم مبكراً

Obama- become a fan ظاهرة كغيرها من ظواهر الفيسبوك انتشرت بين الكثيرين من العرب ، دعوات يرسلها الأصدقاء فيما بينهم، دفعهم التفاؤل إلى الاعجاب بفارس أسود على حصان أبيض؟؟ أما أنا فحتى الآن لم أضغط موافقة كي أصبح إحدى معجبيه أو حتى تجاهل الدعوة فلازلت أنتظر كما أطلقت عليه الصحف فيما يسمى بشهر العسل الأول لأوباما

الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2008

تعلمت الدرس



علموني منذ الصغر
أن للكون
إلاه واحد صمد
وان هناك
أم وأبْ

علموني من الحروف
زين راء عين
زرع
علموني
حاء صاد دال
حصد

علموني
أن الصدق منج
والكذب هلاك
علموني
أن كل كلمة تقال
يكتبها ملاك


علموني أن بالسماء
شمس وقمر
بالأرض
بحر وزرع


وكبرت وأنا أحصد ما أزرع
أعبد ربي
وأطيع ابي وأومي
أعشق البحر
وأسهر للقمر

في كشكول الحياة
سجلت ماقالوا
رب واحد
كون واحد
أبي ،أمي
زرع ،حصد
شمس ،قمر
أرض ،بحر


ونسوا أن يعلمونني
أن قلوب البشر
قطعة حجــر

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

حفل توقيع مدونات مصرية للجيب ..العدد الثاني

** ولازال تحقيق الحلم مستمرا**
الاصرار
والتعاون
والابداع
كلمات من نور تسطر في ثقافة الشعب
للخروج بعدد مميز جدا
العدد الثاني من مدونات مصرية للجيب
**مصر في قطعة جاتوه**
أدعوكم لحضور التتويج الثاني لحلم محبب إلى قلبي
**الميعاد**
يوم السبت 23 اغسطس 2008
من الساعة 7 إلى 9 مساءً
**المكان**
قاعة بستان النيل بساقية الصاوي
شارع 26 يوليو أمام سنترال الزمالك
الدعوة عامة للجميع
كي يشاركونا حلم كل المدونين
كي يسطروا معنا تاريخ التدوين المصري
وأفكار شعبه
في انتظار تشريفكم وتفاعلكم معنا
** تهنئة **
أحب أن أبعث بالتهنئة لصاحبي الفكرة
أ/أحمد البوهي و أ/أحمد مهنى
وأتمنى لويحضر البوهي معنا في هذا اليوم ليشاهد ميلاد العدد الجديد
**شكر**
لكل أعضاء فريق العمل على التعاون والابداع والجهد العظيم الذي بذلوه
ولكل المشاركين في هذا العدد وكل من تفاعل معنا وشجعنا

الاثنين، 28 يوليو، 2008

وعادت إلي صديقتي..وحشتوووني


من أجل زوبة عادت إلي ميمي
لا تتعجبوا لهذا الاسم فزوبة هي سيارة والدتي كانت قد انقطعت عن قيادتها منذ أكثر من سنتين حتى غادرنا السائق"سامحه الله" المهم قررت والدتي ألا تلجأ إلى استئجار أحدهم في القريب العاجل من كثرة المشاكل التي سببوها لنا وللسيارة
بالطبع جاء على هذا القرار كالصاعقة فأنا لم أتعلم القيادة بعد ووالدتي لا تستطيع القيادة الآن، إذاً على تحمل الضغط العصبي من ركوب الميكروباص وسيارات الأجرة "سامعه حد بيقول البت دي متدلعة"ماعلينا "ماهو اللي مايعرفش يقول عدس" فاجئتني والدتي بقرار قدومها إلى الكلية كعهدي بها في السنة الأولى بسيارتها حتى أن غاليتي سنووايت قلقت من هذا الأمر نظرا لتأخرها "سامعاك ياللي بتقول لحد دلوقتي أنا مش عارف أنتي مبسوطة ليه؟؟" صبراااااً
هل جربتم شعور العودة إلى الطفولة ،الفرحة بقدوم العيد، انتظار الكعك ، فانوس رمضان هكذا كان شعوري عندما جلستت للمرة الأولى منذ زمن بالمقعد الأمامي المجاور لمقعد السائق والآن كانت والدتي هي من بجواري"تحبي تروحي فين يا دكتورة" قالتها والدتي ضاحكة في انتظار أن أعطيها التعليمات بالمكان كما اعتدت مع سامح السائق " ياحلاوة يا ولاد اسمك بقى يتكتب في البلوج يا سامح".."يللا بينا على البيت ، أنا عايزة أوصل حتة واحدة" قلتها وأنا في قمة الرعب أن تكون قد نسيت القيادة ، لكن أبهرتني والدتي ماشاء الله أنها كما هي وبالتالي كان علي استغلال الفرصة وأطلب الذهاب إلى مكان غير تقليدي"رويال هاوس" وكلي فضول لأرى رد الفعل على وجهها "برده؟؟" لمعلوماتكم رويال هاوس هاايبر ماركت شبه سبينز بجوار منزلنا ، يجب أن أزوره يوميا فقط لأسير فيه وإن لم أشتري سوى عصير بيور"عشان الدايت"ذهبت أنا ووالدتي نتبضع للشهر القادم وقامت قبل ذهابنا بإملائي الطلبات وهي تقود وأنا أقوم بكتابتها وأضيف من عندي :)
قضينا حوالي ساعة بالسوبر ماركت رغم أن لا أحد يشعر بمثل هذه السعادة وهو في انتظار دوره في طابور "العيش" الدفع أو في انتظار الجبنة الفلامنك عشان يطلب بعد ده كله نص كيلو وعندما يتذوقه لايعجبه إلا أنني سعدت فقط لأنني خرجت اليوم في نزهة افتقدتها مع أعز صديقاتي ميمي وكل ده من أجل زوبة :).
وحشتووووني
كنت قد انقطعت عن التدوين الفترة السابقة لظروف مرت بي وأسألكم الدعاء بأن تنتهي على خير ان شاء الله
ولكنني من أجل عيون ست الكل عدت إلى التدوين مرة أخرى
أولا شكر لكل أصدقاء مدونتي الأعزاء : كم سعدت عندما قرأت تعليقاتكم وسؤالكم عني
عمو ،يمامة شاردة،حمامة، شكراً لقلقكم علي
وأعتذر لكل زوار المدونة عن عدم الرد لى التعليقات ، قريبا ان شاء الله سيتم التواصل مرة أخرى فأنا افتقدتكم أيضاً

الجمعة، 27 يونيو، 2008

مسرح الحياة

عندما يتهاوى كل ماحولِك
وتبقى أنت
عندما يكذب كل من حولِك
وتصدق أنت
عندما تتساقط أقنعة من حولِك
وتشاهدها أنت
عندما تجد بكل زهرة رويتَها شوكاً
لتجرحك أنت
عندئذ لاتلم أحداً
سواك أنت
.......
فلقد انتظرت البداية دوماً
ولم تعلم أن الستار قد أُسدل
والجمهور شاهد الجميع
سواكَ أنت
تنتظر مسرحيه خياليةً
أبطالها وهميون
على مسرح لم يُبنى بعد
وجمهوره لن يحضر قط

الأربعاء، 11 يونيو، 2008

أنا من البــلد دي

أنا من البلد دي، بلد ابويا وجد جدي، بلد أخويا وولادي بعدي

كانت هذه الأغنية تذاع في إذاعة القاهرة، استمع إليها الأستاذ ناصح ذكي فهيم، كان يتمنى لو دندن مع هذه الأغنية، واستغرب كثيرا كون سائق ميكروباص قد أدار مثل هذه المحطة فكان يتوقع أن تتكرر ماساة كل صباح مع سائقي الميكروباص و أغانيهم الشعبية، هو لايكره مثل هذا النوع من الأغاني فقد كان في شبابه من أكثر المحبين لمحمد عدوية ، لكن مع الألفية الثالثة وظهور شعبوللا وسعد الصغير و و و إيــييييه ، أصبحت العشرون دقيقة ما بين منزله إلى عمله رحلة عذاب سمعية وفكرية ناهيك عن الزحمة والتصاق الركاب بعضهم ببعض،
فليس لدى السائق أي مشكلة كون العربة لا تحتمل سوى اثنتا عشر راكباً بالمقاعد الخلفية لكن في سبيل نصف جنيه مستعد أن يؤجره لنقل الحيوانات أيضاً.

أزاح عن رأسه تلك الأفكار فاليوم لازال في أوله ، ولايريد ان يعكر صفوه قبل أوانه، رائحة السجائر "كح كح كح" اصابته منها سعلة شديدة رغم أنه ليس لديه حساسية تجاهها لكن لربما كانت جراء عقاب والده إياه عندما عثر عليه يدخن ، ومنذ ذلك اليوم لايطيق رائحتها، تمنى كثيراً لو شارك أصدقائه في جلسات السمر واحدة أو اثنتان لكن كالعادة لا يستطيع أ/ناصح أن يختار شيئاً يرغب فيه كثيراً بدءً من اسمه ، الذي بدلاً ان يكون فخراً له فهو مكون من ثلاثة اسماء، اكتشف بعد ذلك أنها ثلاثة أسماء للسخرية
"أنت ناصح أنت؟ اسمك بالكامل ايه يا سي ناصح؟
ناصح ذكي فهيم
كمان؟؟؟هههههه"
تعالت اصوات كل من الفصل بالضحك، فهكذا طوال الأربعين سنة كان اسمه مصدر لسخرية الجميع
فكر يوماً عندما أنجب ابنه البكر أن يسميه"فطين" استكمالا للانتقام العائلي من الأجيال القادمة ، لكنه اشفق عليه من أن يواجه نفس المصير واختار له اسماً لا يجرؤ احد على السخرية منه "أحمد".

بلد ابويا وجد جدي،أنا من البلد دي
تحرير تحرير، يفتح باب الميكروباص على مصراعيه ، وفي سباق ماراثوني ينافس تلك في الأولومبيات، قفز الجميع إلى الداخل على الرغم من أنه لايوجد سوى مقعداً واحداً شاغر،تمكن اثنان من الصعود واضطر الباقي أن يدور في "التراك" انتظارا" للعربة القادمة
اتفضل هنا
لا والله لا تتفضل أنت
لا مايصحش ده كلام اتفضل انت انا هقعد هنا
لا انت شايل حاجات كتيرة عشان تعرف تقعد براحتك
نقاش وجدال استمر لأكثر من نصف الدقيقة ولكنها مرت على أ/ناصح كدهر
كلاهما يصر على أن يجلس أحدهما إلى جوار الأستاذ ناصح بينما يجلس الآخر متطوعاً على ساقيه؟؟!!!!
نعم فالمكان الآخر المتبقي كان مسند خلف السائق وملامس إلى ساقي أ/ناصح
يارب عدي اليوم ده على خير
قالها ا/ناصح محدثاً نفسه محاولا كظم غيظه،ممنياً نفسه باقتراب محطته
وأخيراً اذعن أحد الراكبين لطلب الآخر وجلس قرب ساقي ا/ناصح.

معلش ممكن شوية؟؟
شوية ايه؟؟؟؟
توسع شوية مش عارف اقعد
وانا اعملك ايه انت مش شايف الدنيا زحمة ازاي ، حاول تستحمل شوية لحد مانوصل
وهكذا تغير ذلك الراكب 180 درجة من الذوق اللامتناهي وصاحبه إلى انانية وقلة ذوق مع ا/ناصح الذي استسلم في ضيق إلى هذا الراكب الطفيلي.

شفت الدولار نزل ازاي؟
ياعم دولار ايه هي الناس لاقية تاكل
طيب شفت العيش؟؟؟
لا بقالي كتير ماشفتوش
ياعم بجد شفت بقى عامل ازاي
اه أنا الواد ابني دخلت عليهم امبارح بأربع ترغفة، قعد يهلل ويقول بابا جاب لنا عيش كيزر
ضحك أ/ناصح رغماً عنه، وتذكر المشاجرة الصباحية وزوجته بسبب طلبات الشهر
ناصح ماتنساش تجيب معاك الحاجات اللي كبتبهالك في الورقة
ربنا يسهل
يعني ايه؟؟؟
يعني ربنا يسهل
يعني هتجيبها ولا لأ
أنا قلت ايوا ربنا يسهل ، ايه اللي مش مفهوم في كده
لا اصلك بقالك يومين كده أحوالك مش عاجباني ،أقولك كيلو تجيبلي نص
أقولك نص تجيب
لي ربع
خلاص ياستي اللى أجيب لك نصه احرميني منه بعد كده، واعتبريني كلته وأنا جاي
انت بتتريق؟؟
لا ازاي وأنا اقدر، من عيني حاضر هجيبهوملك وانا جاي

مين اللي مادفعش؟؟؟ الأجرة يا بيه
اتفضل
ايه ده ؟
جنيه
أهلا وسهلاً
فين الربع؟؟
للحظات، شك أ
/ناصح أنه يحدث زوجته وأنها تنكرت في هيئة تباع الميكروباص وهي توبخه لشرائه نص كيلو جبنه اسطنمبولي بدلا من كيلو
هو مش الأجرة جنيه برده؟
لا جنيه وربع؟
اشمعنا؟؟
البنزين غلي
امتى؟؟
رد عليه التباع باستهزاء "امبارح العصر،أنت مش في الدنيا ؟؟
الظاهر لأ
اتفضل الربع ياسيدي،جت عليك يعني

هيزودوا المرتبات
بيقولوا فيه علاوة

أطرق ا/ناصج برأسه للخلف لينصت جيداً إلى حديثاً دار بين اثنين من الركاب
وياترى قد ايه
تكون زي ماتكون المهم ناخد منهم حاجة
مافيش حاجة لوجه الله ابداً
ياسيدي ايش ياخد الريح من البلاط
واخذ ا/ناصح يحلم بالعلاوة، ياترى قد ايه؟؟رمضان قرب
ياما انت كريم يارب
50% من المرتب الأساسي
يابلاش
لا بلاش احسن

بلد ابويا وجد جدي، بلد أخويا وولادي بعدي
وصلنا خلاص ، مين نازل هنا؟؟؟
انتظر ا/ناصح حتى نهض الراكب الذي تسلق ساقيه ، حاول النهوض لكن لم يكن يشعر بقدميه، وخز سرى فيهما عند حركته ثم مالبث أن تحسن
ماتياله يا استاذ
حاضر صبرك علي، انتوا مابقاش فيه صبر ابدا
يا مسهل
وأكمل ا/ناصح طريقه إلى المصلحة الحكومية التي يعمل بها
ولايوجد بذهنه سوى شئ واحد
أنا من البلد دي؟؟؟؟؟؟؟؟؟

منقول من مدونتي الجديدة أنا من البـلد دي